التخطي إلى المحتوى

أحاديث عن صلاة التراويح في رمضان من خلال موقع رؤية roy2a.com ‏عدد كبير جدا من الأشخاص لا يشعرون ببهجة شهر رمضان الكريم إلا بتواجد صلاة التراويح التي ترتفع وتذاع بعد صلاة العشاء هذه الصلاة واحدة من الصلوات التي تجعل الإنسان يستمتع بكثرة بشهر رمضان الكريم حيث أنها تجعل الشوارع مليئة بأصوات الآذان والخطباء والأئمة هناك الكثير من الدروس المستفادة من هذه الصلاة التي تجعل المسجد ممتلئة بالمصلين.

حديث: أني خشيت أن تفرض عليكم
  • عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَلَّى ذَاتَ لَيْلَةٍ في المَسْجِدِ، فَصَلَّى بصَلَاتِهِ نَاسٌ، ثُمَّ صَلَّى مِنَ القَابِلَةِ، فَكَثُرَ النَّاسُ، ثُمَّ اجْتَمَعُوا مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ أَوِ الرَّابِعَةِ، فَلَمْ يَخْرُجْ إليهِم رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا أَصْبَحَ قالَ: قدْ رَأَيْتُ الذي صَنَعْتُمْ ولَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إلَيْكُمْ إلَّا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ علَيْكُم وذلكَ في رَمَضَانَ”، حديث صحيح.
حديث: نعم البدعة هذه
  • عن عبد الرحمن القاري قال: “خَرَجْتُ مع عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عنْه لَيْلَةً في رَمَضَانَ إلى المَسْجِدِ، فَإِذَا النَّاسُ أوْزَاعٌ مُتَفَرِّقُونَ؛ يُصَلِّي الرَّجُلُ لِنَفْسِهِ، ويُصَلِّي الرَّجُلُ فيُصَلِّي بصَلَاتِهِ الرَّهْطُ، فَقَالَ عُمَرُ: إنِّي أرَى لو جَمَعْتُ هَؤُلَاءِ علَى قَارِئٍ واحِدٍ، لَكانَ أمْثَلَ. ثُمَّ عَزَمَ، فَجَمعهُمْ علَى أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ، ثُمَّ خَرَجْتُ معهُ لَيْلَةً أُخْرَى والنَّاسُ يُصَلُّونَ بصَلَاةِ قَارِئِهِمْ، قَالَ عُمَرُ: نِعْمَ البِدْعَةُ هذِه، والَّتي يَنَامُونَ عَنْهَا أفْضَلُ مِنَ الَّتي يَقُومُونَ. يُرِيدُ آخِرَ اللَّيْلِ، وكانَ النَّاسُ يَقُومُونَ أوَّلَهُ”، حديث صحيح.
حديث: كان رسول الله يرغب في قيام رمضان
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ. فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَالأمْرُ علَى ذلكَ ثُمَّ كانَ الأمْرُ علَى ذلكَ في خِلَافَةِ أَبِي بَكْرٍ، وَصَدْرًا مِن خِلَافَةِ عُمَرَ علَى ذلكَ”، حديث صحيح.

حديث: من مات على هذا كان من الصديقين والشهداء

‏مفهوم او شرح هذا الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حاول توصيل البشارة إلى جميع المسلمين و أكد لهم على ضرورة القيام و الالتزام بصيام ‏شهر رمضان الكريم والقيام والصلاة وعبادة الله بكل نية صادقة لأن هذه الأمور تجعل الإنسان في قمة الإيمان وأيضا إذا مات الإنسان هو صائم او يصلي فإنه سوف يكون في أعلى المكانات مع الشهداء والصديقين.

  • عن عائشة رضي الله تعالى عنها: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ذات ليلة من جوف الليل، فصلى في المسجد، فصلى رجال بصلاته، فأصبح الناس فتحدثوا، فاجتمع أكثر منهم فصلوا معه، فأصبح الناس فتحدثوا، فكثر أهل المسجد من الليلة الثالثة، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلوا بصلاته، فلما كانت الليلة الرابعة عجز المسجد عن أهله حتى خرج لصلاة الصبح، فلما قضى الفجر أقبل على الناس، فتشهد ثم قال: أما بعد، فإنه لم يخف علي مكانكم، لكني خشيت أن تفرض عليكم فتعجزوا عنها» (أخرجه: البخاري، ومسلم).
  •   قال أبو هريرة رضي الله عنه: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم فيه بعزيمة، فيقول: من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» (أخرجه: البخاري، ومسلم).

حديث: أني خشيت أن تفرض عليكم

حديث: كان رسول الله يرغب في قيام رمضان متن الحديث

‏في هذا الحديث الشريف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريص كل الحرص على تأكيد أن هذه الصلاة ما هي إلا سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وليست فريضة مؤكدة من الله سبحانه وتعالى ولذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصا على توصيل هذا الأمر إلى المسلمين بعد أن وجد أن عدد المسلمين يتزايد في الصلاة يوم بعد يوم فخاف أن يكون هذا له تأثير أو عبء على المسلمين فتغيب في ليلة عن  أداء الصلاة في المسجد.

  • عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَلَّى ذَاتَ لَيْلَةٍ في المَسْجِدِ، فَصَلَّى بصَلَاتِهِ نَاسٌ، ثُمَّ صَلَّى مِنَ القَابِلَةِ، فَكَثُرَ النَّاسُ، ثُمَّ اجْتَمَعُوا مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ أَوِ الرَّابِعَةِ، فَلَمْ يَخْرُجْ إليهِم رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا أَصْبَحَ قالَ: قدْ رَأَيْتُ الذي صَنَعْتُمْ ولَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إلَيْكُمْ إلَّا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ علَيْكُم وذلكَ في رَمَضَانَ.

حديث: نعم البدعة هذه

حديث: كان رسول الله يرغب في قيام رمضان متن الحديث

‏عندما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بأداء صلاة التراويح بنتظام في احد الليالي كانت هذه غريسة وضعها في نفوس المسلمين ولكن خوفا عليهم كان الرسول يمتنع في بعض الأيام من أداء الصلاة في المسجد ولكن عمر بن الخطاب وجد أن المسلمين لا زالوا محافظين على هذه السنه التي وضعها فيهم رسول الله فكانت بدعة مميزة.

  • عن عبد الرحمن القاري قال: “خَرَجْتُ مع عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عنْه لَيْلَةً في رَمَضَانَ إلى المَسْجِدِ، فَإِذَا النَّاسُ أوْزَاعٌ مُتَفَرِّقُونَ؛ يُصَلِّي الرَّجُلُ لِنَفْسِهِ، ويُصَلِّي الرَّجُلُ فيُصَلِّي بصَلَاتِهِ الرَّهْطُ، فَقَالَ عُمَرُ: إنِّي أرَى لو جَمَعْتُ هَؤُلَاءِ علَى قَارِئٍ واحِدٍ، لَكانَ أمْثَلَ. ثُمَّ عَزَمَ، فَجَمعهُمْ علَى أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ، ثُمَّ خَرَجْتُ معهُ لَيْلَةً أُخْرَى والنَّاسُ يُصَلُّونَ بصَلَاةِ قَارِئِهِمْ، قَالَ عُمَرُ: نِعْمَ البِدْعَةُ هذِه، والَّتي يَنَامُونَ عَنْهَا أفْضَلُ مِنَ الَّتي يَقُومُونَ. يُرِيدُ آخِرَ اللَّيْلِ، وكانَ النَّاسُ يَقُومُونَ أوَّلَهُ”

حديث: كان رسول الله يرغب في قيام رمضان متن الحديث

حديث: كان رسول الله يرغب في قيام رمضان متن الحديث

‏لابد أن يعلم جميع البشر ان صلاة التراويح ما هي الا ليس واجبة وإنما هي مندوبة، ‏أي أنها ليست من الفرائض التي فرضت على المسلمين ولكن ناس ونعم رسول الله صلى الله عليه وسلم نظرا للبركة والسعادة التي تحل منها على المسلمين.

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ. فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَالأمْرُ علَى ذلكَ ثُمَّ كانَ الأمْرُ علَى ذلكَ في خِلَافَةِ أَبِي بَكْرٍ، وَصَدْرًا مِن خِلَافَةِ عُمَرَ علَى ذلكَ”.

قد يفيدك ايضًا

عزيزي القارئ نستبشر أن نكون قد قدمنا جميع المعلومات حول موضوع أحاديث عن صلاة التراويح في رمضان  من خلال موقع رؤية roy2a.com، ونحن على أتم الاستعداد للرد على إستفساراتكم في أسرع وقت.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.